الدراسات العليا في كندا

المعاهد العليا للخريجين

معاهد الخريجين graduate schools في الجامعات الكندية، هي الوحدات الإدارية المسؤولة عن إدارة برامج دراسات ما بعد التخرج post-graduate أو الدراسات العليا كما نسميها بالعربية. وتتمثل مهمة هذه المعاهد في استقبال خريجي المرحلة الجامعية الأولى (حملة البكالوريوس عادة)، الراغبين في تعميق معارفهم التخصصية في مجال معين، واكتساب مهارات البحث العلمي. وثمة تقدير متزايد في أسواق العمل لقيمة حملة شهادات الماجستير والدكتوراه التي تمنحها هذه المعاهد، خاصة في قطاعات التعليم والبحث والتطوير، سواء في القطاع العام أو الخاص.

وتغطي المعاهد العليا للخريجين الموجودة في معظم الجامعات الكندية سائر التخصصات تقريباً، بما في ذلك القانون، الطب وطب الأسنان والطب البيطري، التربية والتعليم، إدارة الأعمال، العلوم الطبيعية والتطبيقية، الفنون بأنواعها، علوم المكتبات والمعلومات، الصيدلة، الزراعة والتقنية الحيوية، علوم الكمبيوتر، العمارة، الهندسة، السياسات والإدارة الحكومية، الصحة العامة، الآداب والإنسانيات، وحتى الدراسات العربية والإسلامية. ولعل من أكثر التخصصات شعبية بين الطلبة الأجانب، إدارة الأعمال، الهندسة، العلوم الاجتماعية، والعلوم البيولوجية والطبية.

تابع قراءة مقال: المعاهد العليا للخريجين

 

مزايا المعاهد الكندية العليا للخريجين

تتباين مزايا المعاهد العليا الكندية للخريجين graduate schools بحسب الحجم أو الموقع، أو بحسب ارتباطاتها المؤسسية أو الفكرية؛ فهي يمكن أن تقع في بلدات صغيرة منعزلة، أو في مراكز المدن الكبيرة، أو في الضواحي الهادئة، كما يمكنها أن تكون خاصة أو حكومية، علمانية أو ذات ارتباطات دينية.

ولكن، وفي كل الأحوال، يظل هدفها الرئيسي واحداً، ألا وهو: إتاحة الفرص للانخراط في دراسات معرفية معمقة ونشاطات بحثية أمام الطلبة المؤهلين والمستعدين لتكريس وقتهم وجهدهم لهذا الغرض. وكذلك تتشابه بنية هذه المعاهد وهياكلها إلى حد بعيد على امتداد البلاد.

وتمتاز صفوف الدراسات العليا في الجامعات الكندية بالتركيز على مواضيع محددة، وكذلك بمحدودية عدد الطلاب (أقل من 20 طالباً)، بما يتيح بناء علاقات أوثق بين الطلبة وأساتذتهم، وفيما بين الطلبة أنفسهم.

تابع قراءة مقال: مزايا المعاهد الكندية العليا للخريجين

 

التحضير للدراسات العليا في كندا

يتضمن الإعداد لرحلة الدراسات العليا تدابير تستهدف كلاً من الجانبين الأكاديمي والشخصي.

في الجانب الأكاديمي

ينبغي على الطالب الأجنبي الذي يخطط للانتساب إلى برنامج للدراسات العليا في كندا أن يبدأ جهوده مبكراً، فعادة ما يكون التنافس على شغل المقاعد في هذه البرامج شديداً.

  • لعل من أولى الخطوات الواجبة على هذه الطريق، إجراء مسح مستفيض للخيارات المتاحة أمامك من برامج ومعاهد. وستجد بهذا الصدد أن المعاهد العليا للخريجين grad schools الكندية توفر طائفة بالغة التنوع من البرامج والتخصصات والعناوين البحثية. وعليك بالتالي أن تأخذ وقتك في التمعن بهذه الخيارات، والأخذ بأكثرها ملائمة لميولك الشخصية وأمكانياتك وخططك المستقبلية، وكذلك أكثرها تلبية للاحتياجات التنموية لبلادك ومجتمعك. وعند تقييمك لأي من هذه الخيارات، عليك أن تتحرى خلفية المشرف الأكاديمي الذي سيرافقك على مدى رحلة الدراسة، بما في ذلك سجله الأكاديمي والبحثي، وسمعته الشخصية وغيرها من الاعتبارات التي من شأنها أن تؤثر على مستوى إنجازك في البرنامج. وليس من النادر أن تتأثر خيارات طلبة الدراسات العليا بشكل حاسم بشخصية المشرف، فنجدهم يُعرِضون عن تخصص يشدهم ليأخذوا بآخر أقل جاذبية بالنسبة لهم، لمجرد عدم ارتياحهم لشخصية المشرف على التخصص الأول، أو ميلهم للمشرف على التخصص الثاني. وكما يقال: الرفيق قبل الطريق، والجار قبل الدار!

    تابع قراءة مقال: التحضير للدراسات العليا في كندا

 

اختيار جامعة للدراسات العليا

تبدو مهمة اختيار جامعة للدراسات العليا في كندا للوهلة الأولى مهمة صعبة نظراً لكثرة وتنوع وجاذبية الخيارات التي تبسطها أمامك. ومع أن تجربة السفر بعيداً عن الوطن طلباً للعلم تعتبر مجزية ومثيرة في كل الأحوال، فإن إحسان الاختيار يزيد من قيمتها قيمة. ولعل بالإمكان تسهيل مهمة الاختيار بإعدادك قائمة بالخيارات المتاحة، ثم وضع علامات أمام كل منها تعبر عن مدى ملاءمتها لك وفق المعايير التي تهمك.

ومن المعايير التي يمكنك اعتبارها مثلاً:

المؤهلات التي ستحصل عليها: فكر مثلاً في طبيعة الدراسة، ما إذا كانت تتضمن القيام ببحث وكتابة أطروحة أم لا (دراسة فقط). فكر في مستوى الشهادة التي ستحصل عليها، هل هي مثلاً الدبلوم العالي، أم الشهادة العليا graduate certificate أم الماجستير أم الدكتواره؟ ما هي مدة الدراسة وحقل التخصص؟

البرامج المتوفرة: هل ثمة برامج تثير اهتمامك؟ تأمل في المواد المطروحة للدراسة، مستوى المدرسين، الأبحاث والمقالات التي نشروها في المجلات الأكاديمية، المرافق الدراسية،.. الخ.

المشرفون المحتملون: هل لدى المدرسة متخصصون مرموقون في المجال الذي تتطلع إليه؟ إذا كان الجواب بالإيجاب، فهل تميل إليهم وتشعر بالراحة للعمل تحت إشرافهم؟

المرافق: معظم برامج الدراسات العليا في كندا تعتمد بشكل مكثف على البحث. ولذلك فإن توفر المرافق التي يحتاجها العمل البحثي تكتسب أهمية بالغة. فكر بمدى غنى المكتبات والأراشيف، وتجهيزات المختبرات، وغيرها من المرافق ذات الصلة والتي تختلف باختلاف طبيعة الدراسة.

تابع قراءة مقال: اختيار جامعة للدراسات العليا

 

التسجيل في برنامج للدراسات العليا

إن التقدم بطلب انتساب إلى برنامج للدراسات العليا في كندا ليعتبر خطوة بالغة الأهمية في حياتك، وهي تستحق بلا شك تكبد العناء الذي قد تتطلبه منك. وبسبب كثرة المترشحين ومحدودية الأماكن، فإن التنافس على المقاعد المخصصة لهذه البرامج غالباً ما يكون شديداً. وتسترشد لجان القبول في عملها بمعايير موضوعية وأخرى ذاتية لتقييم المرشحين، واختيار أفضل من تتوسم فيهم إمكانية المساهمة البناءة في الجهود البحثية والأكاديمية للمؤسسة.

كيف تتقدم بطلبك؟

الخطوة الأولى: الإحاطة بالمتطلبات

لكل معهد للدراسات العليا في كندا متطلبات الحد الأدنى للقبول الخاصة به، وعليك أولاً التعرف على هذه المتطلبات. يمكنك لهذا الغرض زيارة موقع المعهد على الإنترنت، وإن كان ثمة أمور غير واضخة فيمكنك الاتصال بمكتب القبول مباشرة. وكثيراً ما يُحال المرشحون للاتصال مباشرة بالقسم department المعني بالبرنامج الذي ينوون الالتحاق به، فهذا القسم يكون أعلم من غيره بالمتطلبات الخاصة بالبرنامج. وقد تختلف هذه المتطلبات وكذلك الاعتراف بمؤهلات المرشح، باختلاف البلاد التي ينتمي إليها أو تلك التي تلقى تعليمه فيها.

تابع قراءة مقال: التسجيل في برنامج للدراسات العليا

 

المنح الدراسية لطلبة الدراسات العليا

تتوفر المنح الدراسية بأنواعها وأسمائها المختلفة (Scholarships, Fellowships, Awards) للطلبة الأجانب المستجدين وفق معايير عدة، مثل: الأداء الأكاديمي، الانخراط في الأنشطة الاجتماعية التطوعية والحياة العامة، توصيات خاصة من جانب أساتذة المرشح أو أرباب عمله، أو الحاجة والعوز. وتختلف القيمة المالية للمنح باختلاف أسمائها ومصادرها، حيث غالباً ما تتراوح ما بين 4 إلى 50 ألفاً في السنة.

وتشمل قائمة الممولين لهذا المنح في كندا:

  • الجامعات ذاتها
  • حكومات المقاطعات
  • الحكومة الاتحادية
  • جهات مانحة في بلد الطالب

وتوفر بعض الجامعات الكندية منحاً خاصة لطلبة الماجستير والدكتوراه، تتراوح قيمتها ما بين 4000 إلى 8500 دولار سنوياً، ولفترات زمنية معينة. فيما توفر جامعات أخرى منحاً تغطي قيمتها الرسوم الدراسية المترتبة على الطالب، أي انها تعني عملياً إعفاء الطالب من دفع هذه الرسوم.

تابع قراءة مقال: المنح الدراسية لطلبة الدراسات العليا

 

الاعتراف بالدراسات العليا في كندا

يمثل الاعتراف بجدارة معهد للدراسات العليا، أو الإقرار بقيمة برامجه، أو التصديق على الشهادات التي يمنحها، عامل طمأنة للطالب وذويه ولأسواق العمل والمؤسسات ذات العلاقة في بلاده. فهي تفيد بأن البرنامج الدراسي الذي بذل فيه الطالب سنين من عمره ومجهوده إنما يلتزم بمعايير محددة للجودة تجعله ذا قيمة معترف بها على نطاق واسع. ويعني الاعتراف بمعهد جامعي للدراسات العليا في كندا الإقرار بجودته والتصديق على مخرجاته وشهاداته.

على المستوى المؤسسي

حيث أن التعليم الكندي يخضع لضوابط محلية على مستوى المقاطعة أو الإقليم (وليس على مستوى الحكومة الاتحادية)، فليس ثمة نظام وطني للاعتراف بالمؤسسات التعليمية. فالمؤسسات التعليمية العامة تستمد صلاحيات منح الشهادات من خلال أنظمة وضوابط محلية، وبذلك تصبح "معترفاً بها". فالاعتراف الحكومي يصبح علامة للجودة، ولكنه لا يرقى إلى درجة الاعتراف الرسمي بالمعنى البيروقراطي المتعارف عليه في بلادنا العربية. فالذهنية الليبرالية للحكومة هنا يجعلها تتعفف عن الزج بنفسها في هكذا مسلك وٍصائي على المجتمع المدني وأداء دور (الأخ الأكبر) أو المفتي.

وثمة مظهر آخر لضمان الجودة يتمثل في عضوية المؤسسة التعليمية في هيئات أوسع وأعلى مستوً على النطاق الاتحادي الوطني، مثل رابطة الجامعات والمعاهد الكندية AUCC أو الرابطة الكندية للدراسات العليا CAGS.

وتعني العضوية في رابطة الجامعات والمعاهد الكندية، التزام المؤسسة العضو بالمعايير النوعية والمهنية التي تضعها الرابطة. ومن ناحية أخرى، فإن العضوية في الرابطة الكندية للدراسات العليا تشترط العضوية في رابطة الجامعات والمعاهد.

تابع قراءة مقال: الاعتراف بالدراسات العليا في كندا