اختيار جامعة للدراسات العليا

تبدو مهمة اختيار جامعة للدراسات العليا في كندا للوهلة الأولى مهمة صعبة نظراً لكثرة وتنوع وجاذبية الخيارات التي تبسطها أمامك. ومع أن تجربة السفر بعيداً عن الوطن طلباً للعلم تعتبر مجزية ومثيرة في كل الأحوال، فإن إحسان الاختيار يزيد من قيمتها قيمة. ولعل بالإمكان تسهيل مهمة الاختيار بإعدادك قائمة بالخيارات المتاحة، ثم وضع علامات أمام كل منها تعبر عن مدى ملاءمتها لك وفق المعايير التي تهمك.

ومن المعايير التي يمكنك اعتبارها مثلاً:

المؤهلات التي ستحصل عليها: فكر مثلاً في طبيعة الدراسة، ما إذا كانت تتضمن القيام ببحث وكتابة أطروحة أم لا (دراسة فقط). فكر في مستوى الشهادة التي ستحصل عليها، هل هي مثلاً الدبلوم العالي، أم الشهادة العليا graduate certificate أم الماجستير أم الدكتواره؟ ما هي مدة الدراسة وحقل التخصص؟

البرامج المتوفرة: هل ثمة برامج تثير اهتمامك؟ تأمل في المواد المطروحة للدراسة، مستوى المدرسين، الأبحاث والمقالات التي نشروها في المجلات الأكاديمية، المرافق الدراسية،.. الخ.

المشرفون المحتملون: هل لدى المدرسة متخصصون مرموقون في المجال الذي تتطلع إليه؟ إذا كان الجواب بالإيجاب، فهل تميل إليهم وتشعر بالراحة للعمل تحت إشرافهم؟

المرافق: معظم برامج الدراسات العليا في كندا تعتمد بشكل مكثف على البحث. ولذلك فإن توفر المرافق التي يحتاجها العمل البحثي تكتسب أهمية بالغة. فكر بمدى غنى المكتبات والأراشيف، وتجهيزات المختبرات، وغيرها من المرافق ذات الصلة والتي تختلف باختلاف طبيعة الدراسة.

 

الفرص المحتملة: أنظر في الفرص التي تتيحها لك المدرسة أو البرنامج، مثل إمكانية الاشتراك في المسابقات الأكاديمية سواء كانت محلية أو دولية، المساهمة في الأبحاث التي يجريها المشرف عليك، وإمكانية أن تساهم في الأبحاث التي ينشرها فيظهر اسمك إلى جانب اسمه. غالباً ما تجد مثل هذه المعلومات في موقع المعهد على الإنترنت.

المتطلبات الأكاديمية واللغوية: انظر في هذه المتطلبات، هل هي قريبة من متناولك؟ كم تحتاج لتحقيقها؟

الموقع: هل موقع الجامعة يلائمك؟ هل البيئة الطبيعية والاجتماعية المحيطة بها مريحة بالنسبة لك؟

الحجم والطابع الثقافي: هل حجم المعهد بالحدود المريحة بالنسبة لك؟ بعض الناس يفضلون المعاهد الصغيرة ذات الأجواء الأكثر حميمية حيث الناس يعرفون بعضهم بعضاً، وبعضهم يفضلون الضخمة منها. فكر أيضاً بارتباطات المعهد الدينية والفكرية والمؤسسية وغيرها من الارتباطات، أتجدها ملائمة لك، وتنسجم مع قيمك وسمعتك؟

التكلفة: إذا لم تكن مبتعثاً للدراسة من قبل حكومة بلدك فإن مقدار التكاليف يهمك مباشرة. فكر بجميع عناصر التكلفة التي سيتعين عليك دفعها، من رسوم دراسية ونفقات معيشية، وكتب وغيرها. فكر أيضاً بفرص العمل المأجور في المعهد كمساعد مدرس أو مساعد باحث وغيرها من الأعمال المألوفة لطلبة الدراسات العليا.

المنح والمعونات المالية: ما هي المنح المتاحة؟ وماهي قيمتها المالية والمعنوية؟ ما هي أشكال المعونة المالية المتاحة؟ هل أنت مؤهل للحصول على أي منها وهل تفي باحتياجاتك؟

خيارات السكن: ماهي هذه الخيارات؟ وهل تلائمك وتلائم عائلتك (إن كانت لديك عائلة)؟

الجودة والاعتراف: ما مدى جودة التعليم في المعهد؟ وهل تحظى باعتراف السلطات ذات العلاقة في كندا وفي بلادك؟

الأنشطة غير الدراسية: هل ثمة رابطة لطلبة الدراسات العليا في الجامعة؟ ما هي النوادي والنشاطات الرياضية والثقافية والاجتماعية المتوفرة؟

دعم الطلبة الأجانب: هل ثمة عناية وخدمات خاصة بالطلبة الأجانب، مثل الدعم اللغوي والدراسي الموجهان لاحتياجاتهم بصفة خاصة.

ترتيب الجامعة وسمعتها: ثمة جهات عديدة تتولى تصنيف وترتيب الجامعات والمعاهد العليا وفقاً لمختلف المعايير. أين تتموضع جامعتك في تلك التصنيفات؟ ماذا تقول عنها الصحافة والمدونات.

ما رأي الطلبة العرب والأجانب عموماً فيها؟ يمكنك زيارة منتديات الطلبة العرب في كندا  لسماع أراء زملائك الطلبة فيها واستفسارهم عما يهمك.

شعورك وحدسك: بعد كل تلك الدراسات والتحريات، ما هو شعورك وحدسك أنت؟ بعد الاصغاء لصوت العقل ونصائح العارفين، أصغ لنداء قلبك، فقلب الحر دليله.

أما إذا كنت لاتزال تشعر بالحيرة في الاختيار، وتحتاج إلى من يقف إلى جانبك في هذه العملية ليسدي إليك النصج، ويساعدك في اختيار الجامعة الملائمة والتسجيل فيها، فيمكنك الاستعانة بخدمة الحصول على قبول في إحدى الجامعات أو المعاهد الكندية.