اختيار الجامعة التي تلائمك

لا شك بأن اختيارك للجامعة التي ستدرس فيها يعتبر من القرارات بالغة الأهمية في حياتك. ففيها ستقضي أجمل سنيِّ  شبابك، وفيها ستتكون معارفك المهنية، وتتبلور شخصيتك بشكل عام. وحتى بعد أن تغادرها، ستظل تحمل اسمها كخريج بقية حياتك. كما أن التغرب خارج الوطن والدراسة في بلد آخر بعيد ومختلف، ليعتبر من التجارب العميقة وبعيدة الأثر في إغناء شخصيتك وإنضاجها على نحو غير مسبوق. ولذا ينبغي إجراء عملية الاختيار بعناية وتمحيص. وفيما توجد في كندا عشرات الجامعات لتختار منها، فإن عملية اتخاذ القرار ليست مربكة كما قد تظن، إذا ما اتبعت في ذلك خطوات منطقية متسلسلة، يسهل معالجة كل منها على حدة. وبهذا الصدد يمكنك أعداد قائمة بالمعايير التي تعتبرها هامة، ومن ثم قياس مدى مطابقة كل جامعة لهذه المعايير.

وفيما يلي بعض المعايير التي يمكنك أن تختار منها ما يهمك:

الشهادات التي تمنحها: هل هي البكالوريوس، أم الدبلوم، أم شهادة الزمالة associate's degree.. الخ. ما هي مدة الدراسة والتخصص.

 البرامج المتوفرة: هل تقدم الجامعة برامج تلبي رغباتك؟ ما هي المواد التي تدرس؟ حجم الصفوف، مستوى تأهيل الأساتذة، المرافق التعليمية وتجهيزاتها..الخ.

المتطلبات الأكاديمية واللغوية: هل هذه المتطلبات ملائمة لحالتك؟ هل يمكنك الانتساب مباشرة بعد المرحلة الثانوية أم ثمة حاجة لبرامج تحضيرية؟ ما هي اختبارات اللغة المعتمدة والحد الأدنى المطلوب من العلامات؟

الموقع الجغرافي: وهو مهم من ناحية سهولة الوصول والشروط المناخية والبيئة الطبيعية، نمط المعيشة والبيئة الحضرية (مدينة كبيرة أم بلدة صغيرة).

حجم الجامعة والثقافة السائدة فيها: ثمة جامعات صغيرة ذات بيئة حميمية وطابع خاص، وثمة جامعات كبيرة تضج بالحركة والتنوع. فأيها يلائم ميولك الشخصية وأهدافك؟ ثمة جامعات ذات هوية دينية أو مذهبية أو أنها تركز على تخصصات معينة أكثر من غيرها كالتكنولوجيا أو العلوم الإنسانية أو الفنون الجميلة أو اللاهوت..

تكاليف الدراسة والمعيشة: وهي تشمل الرسوم الجامعية والتكاليف الدراسية الأخرى وكذلك تكاليف المعيشة.

المنح الدراسية والمعونة المالية: ما هي المنح الدراسية وموارد المعونة المالية المتاحة للطلبة الأجانب؟ وهل أنت مؤهل للحصول على أي منها؟

خيارات السكن: السكن داخل وخارج الحرم الجامعي، السكن مع عائلات محلية..

الاعتراف بالشهادة: هل الجامعة معترف بها في بلادك أو البلاد التي ترغب في العمل فيها؟ هل الشهادة التي تنوي الحصول عليها معترف بها؟ (وهاتان المسألتان منفصلتان)

الأنشطة غير الدراسية: هل ثمة أنشطة غير مرتبطة بالدراسة (رياضية، ترفيهية، اجتماعية ..) هل تلائمك وتلبي احتياجاتك الشخصية؟

خدمات الدعم الخاصة بالطلبة الأجانب: ثمة جامعات تولي أهمية كبيرة للطلبة الأجانب أو العرب خصوصاً، وتوفر لهم خدمات خاصة. وثمة جامعات تتجاهل احتياجاتهم الخاصة وتعاملهم على قدم المساواة مع الطلبة المحليين. إن وجود الجامعة في هذا الدليل مثلاً، يعتبر مؤشراً إيجابياً على اهتمامها بالطلبة الأجانب والعرب خصوصاً.

موقعها ضمن تصنيف الجامعات: هناك العديد من الهيئات والمطبوعات التي تجري أبحاثاً ومسوحاً لتصنيف وترتيب الجامعات بحسب العديد من معاييرالجودة، وهناك العديد من المواقع التي تنشر أراء الطلبة والخريجين بالجامعات التي يدرسون أو درسوا فيها. فأين هي الجامعة التي تفكر بها في كل ذلك؟

الانطباع العام: بالإضافة إلى مقارنة المزايا والسلبيات والتكاليف، يمكنك أيضاً الاحتكام إلى مشاعرك وحدسك. هل تثير هذه الجامعة حماستك ورغبتك ؟ أم أن هناك ما يشعرك بعدم الارتياح؟

أما إذا كنت لاتزال تشعر بالحيرة في الاختيار، وتحتاج إلى من يقف إلى جانبك في هذه العملية ليسدي إليك النصج، ويساعدك في اختيار الجامعة الملائمة والتسجيل فيها، فيمكنك الاستعانة بخدمة الحصول على قبول في إحدى الجامعات أو المعاهد الكندية.